شباب الخبنة
أخي الزائر / أختي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول الى منتدى شباب الخبنة اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

ملحوظة :
الاقسام مفتوحة للمشاهدة و النقل فلا تبخل على عضو اعطى من وقته ليقدم لك الموضوع الذي تريد بأن تسجل في المنتدى و تشكره

شباب الخبنة


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
تنبيه عاجل ****ننصح جميع أعضاء منتدى شباب الخبنة بما فيهم الأعضاء و المشرفون و المديرون أن يتفحصوا ايميلات بياناتهم الشخصية في منتدى شباب الخبنة وان اتضح لهم ان الإيميل المستعمل في هته البيانات غير صحيح ولا تواجد له على ارض الواقع أن يغيروه بايميل آخر حقيقي و فعال حتى يتجنبوا حدوث اي مشكل اثر تعميم التجديد المذكور قريباً ان شاء الله وكل من يدخل بأميل غير صحيح لا يستطيع الدخول بعد ايام فستغلوا الفرصة وأفحصوا أميلاتكم وشكرا على تفهمكم ومرحبا بكم معنا.

شاطر | 
 

 العـــــين .. أمــراض وعــلاج !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نضال
مدير عام
مدير عام
avatar

الدولة : الجزائر
الاوسمة :
ذكر عدد المساهمات : 2500
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
العمر : 38

بطاقة الشخصية
جدول: 0

مُساهمةموضوع: العـــــين .. أمــراض وعــلاج !   الثلاثاء مارس 08, 2011 11:48 pm



[center]العـــــين .. أمــراض وعــلاج !




الرمد الربيعي





هو أحد أنواع أمراض الحساسية التي تصيب ملتحمة العين،
وهو غير معدي وعادة تنتهي نوبات المرض عندما يكبر الشخص.
وينتشر هذا المرض عند سكان المناطق الحارة.

الأشخاص المعرضون لهذه الإصابة:

1-الذكور أكثر من الإناث في سن 5 إلى 20 سنة
2-الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي للحساسية،
3-الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الحارة.

الأعـراض:

1-حكة في العينين : وسبب هذه الحكة إفراز مادة الهيستامين.
2-إفرازات مخاطية صفراء أو بيضاء اللون :
وتتكون على شكل خيوط لزجة.
3-هبوط الأجفان العلوية.
4-الإحساس بجسم غريب في العين.
5-زيادة الدموع.
6-احمرار في العينين.
7-عدم القدرة على تحمل الضوء.
8- ضعف النظر في الحالات المتقدمة نتيجة التهابات أو تقرحات في قرنية العين.


التشخيص:

1-يستطيع طبيب العيون تشخيص الحالة عند ال‘راض السابق ذكرها.
2-أخذ مسحة من الملتحمة لفحصها في المختبر حتى يتمكن من تمييز
الحالة من بعض الأمراض الأخرى التي تشبهها في الأعراض
مثل التراخوما والتهابات الملتحمة الأخرى.


العلاج:

يمكن تخفيف الحكة والإحمرار بــ :



1-الكمادات الباردة :
بوضع كمادات باردة على جفن العين لمدة عشردقائق لعدة مرات يومياً.

2-الابتعاد عن الأشياء التي تسبب الحساسية مثل الغبار والأتربة والحشائش.


3-في الحالات البسيطة : تعطى قطرات مضادة للهيستامين
+قطرات أخرى تمنع إفرازات مادة الهيستامين من الخلايا ،
ويجب استعمالها أربع مرات في اليوم على الأقل لعدة أسابيع
حتى يبدأ مفعولها.


4-في الحالات الشديدة :تعطى قطرات تحتوي في تركيبها على الكورتيزون
.لكن استعمال هذه القطرات لمدة طويلة قد يسبب مضاعفات خطيرة للعين
مثل حدوث المياه البيضاء أو ارتفاع ضغط العين، لذلك يجب استعمال
هذه القطرات فقط تحت إشراف طبيب العيون ،
وعدم تكرار استخدامها وشرائها من الصيدليات دون استشارة الطبيب.










دخول جسم غريب إلى العين









يتعرض الناس ، أطفالآ وبالغين على السواء لحوداث دخول
اجسام غريبة في اعينهم ، ويمكنك في بعض الاحيان
اتخاذ اجراءات مناسبة لازالة الجسم الدخيل ،
غير أنه من الضروري في حالات أخرى طلب مساعدة الطبيب .


تنظيف العين :
في حال عدم وجود شخص آخر لمساعدتك ،
حاول غسل العين بالماء لتنظيفها .
استعمل فنجانآ خاصآ للعين أو فنجان عصير الحجم ،
واغسل عينك بالماء النظيف .

ضع الفنجان بحيث تكون حافته على عظمة قاعدة تجويف العين ،
ثم أفض الماء داخل عينك وهي مفتوحة .
إن لم تنجح ففي اخراج الجسم الغريب ،
أطلب المساعدة الطبية الطارئة .



عين شخص آخر :

- لا تفرك عين المصاب . إغسل يدك قبل فحص عينه
وأجلسه في مكان مضاء جيدآ .
- أنظر لتحديد مكان الجسم . تفحص في سبيل ذلك
عين المصاب بسحب الجفن السفلي إلى الاسفل
والطلب من المصاب أن ينظر إلى الأعلى .
قم بعملية المعاكسة بالنسبة إلى الجفن الاعلى .


أمسك الجفن العلوي وتفحص عين المصاب
بينما هو ينظر إلى الاسفل .
وإن وجدت بأن الجسم مغروز في مقلة العين ،
غطّ العين بضمادة معقّمة أو قماشة نظيفة
ولا تحاول إزالته بنفسك .

- إن كان الجسم كبير الحجم بحيث يتعذر إغماض العين ،
غطّها بفنجان ورقيّ تلصقه على الجبين والخدّ
، ثم إلجأ إلى العون الطبي الطاريء على الفور .


- إن كان الجسم طافيآ على غشاء الدمع أو على سطح العين ،
فقد يكون بوسعك إزالته يدويآ .
أمسك الجفن الاعلى أو الاسفل لفتح العين ،
ثم استعمل قطنة مبللة أو طرف قماشة نظيفة
واسحب الجسم عبر لمسه قليلآ .
أما إن عجزت عن ازالته بسهولة ، غط عين المصاب
بقماشة ناعمة والجأ إلى العون الطبي الطاريء .


- إن نجحت في ازالة الجسم الغريب ،
اغسل العين بسائل خاص لتنظيف العين أو بالماء .
- إن تواصل الالم أو مشاكل الرؤية أو الاحمرار ،
توجّه إلى مركز العون الطبي الطاريء .


الوقاية تحمي عينيك :


- ضع نظارات طبية اثناء العمل بمواد كيميائية صناعية
أو بأدوات كهربائية أو حتى يدوية ،
إذ تطرأ معظم اصابات العين الخطيرة مع الاشخاص
الذين يستعملون المطارق ، إرتد أيضآ خوذة عند الحاجة .


- ضع نظارات امان اثناء ممارستك للنشاطات الرياضية
كالركض أو كرة السلة أو السكواش أو كرة المضرب .
ولا تهمل حماية رأسك ، بل إرتد خوذة عند لعب كرة
البيسبول مثلآ ، وقناعآ للوجه أثناء ممارسة الهوكي .


- اتبع بحذر ارشادات استعمال مواد التنظيف ،
والامونيا والسوائل المبيضة . وعند استعمالك لعبوات الرذاذ ،
وجّه الفوهة دومآ بعيدآ عن عينيك ،
إحفظ الكيميائيات المنزلية في مكان آمن بعيدآ عن متناول الاطفال .

- راقب أطفالك وهو يلعبون . أبعد الالعاب التي قد تتسبب
في حوادث في العين ، ومن الامثلة على ذلك ،
البنادق الصغيرة والسيوف البلاستيكية والعاب الرماية
التي تقذف رماحآ ، ولا تسمح ابدآ للاطفال بامتلاك العاب نارية .

- لا تنحني فوق بطارية السيارة وأنت تعلّق كابلات الشحن .

- اجمع الاحجار والقضبان قبل تعشيب حديقتك .
واثناء التعشيب ، انتبه من الاغصان المنخفضة .

- طبّق بحذر ارشادات الطبيب حول وضع العدسات اللاصقة ونزعها .
تحرّى أيضآ عن أي ألم أو إحمرار قد يطرأن أثناء وجودها في عينيك .










الرمد ، احمرار العين ،
العين الحمراء


Pink eye , Conjunctivitis







تصاب إحدى العينين أو كلتاهما بإحمرار وحكاك .
وقد يرافق ذلك رؤية ضبابية وحساسية تجاه الضوء .
ويشعر المصاب ببرغلة في العين أو يعاني من تصريف
يتجمع في قشرة خلال الليل .


وتشكل هذه الاعراض علامة إصابة بكتيرية أو فيروسية
تعرف بالرمد . وتدعى هذه الحالة طبياً " التهاب الملتحمة " .
وهي عبارة عن التهاب غشاء الملتحمة الذي يبطن الجفون
وجزءاً من مقلة العين .


وبسبب الالتهاب ، يؤدي الرمد إلى تهيج العين إلا أنه لايؤذي البصر .
ولكن من الأهمية بمكان تشخيص الحالة وعلاجها باكراً
لكونها سريعة العدوى . وفي بعض الأحيان ،
من شأن الرمد أن يوّلد مضاعفات لدى المصاب .


إن التهاب الملتحمة الفيروسي و البكتيري شائعان لدى الاطفال
كما يصيبان البالغين أيضاً .
وتعتبر هاتان الاصابتان شديدتي العدوى .
ويسبب الالتهاب الفيروسي ( الرمد الحبيبي )عادة تصريفاً مائياً ،
بينما يسبب الإلتهاب البكتيري ( الرمد الصديدي )
غالباً مادة صفراء مخضرة سميكة بكمية كبيرة .


أما التهاب الملتحمة التحسسي ( الرمد الربيعي )،
فهو يصيب كلتا العينين ، ويمثل استجابة لمادة مُحسّسة ،
كاللقاح وغبار الطلع ، وليس ناتجاً عن عدوى .
ويعاني المصاب، إضافة إلى الحكة الحادة وذرف الدمع والتهاب
العين ، من بعض الحكاك والازيز والتصريف المائي من الانف .


الاعراض :

- احمرار في عين واحدة أو كلتا العينين
- حكة في عين واحدة أو كلتا العينين
- تشوش في الرؤية وحساسية للضوء
- الشعور بوجود رمل أو برغل في عين واحدة او كلتا العينين،
( الشعور بجسم غريب ولا تستطيع إزالته )
- زيادة افراز الدموع
- افرازات قشرية في عين واحدة أو كلتا العينين أثناء الليل


الاسباب :

- البكتيريا
- الفيروسات ( الأكثر سبباً)
- الحساسية
- جسم غريب في العين
- بقعة كيميائية في العين
- وجود قناة انف غير مفتوحة بالكامل عند المواليد الجدد


فترة العدوى :

الشخص المصاب بالرمد يصبح معدياً لمدة تتراواح ما بين
اسبوع إلى اسبوعين بعد ظهور الاعراض


عوامل الخطر :

الرمد مزعج حقاً لكنه لا يؤذي البصر ،
وفي بعض الحالات قد يسبب تعقيدات في القرنية ،
لذلك من الافضل التشخيص والعلاج والمبكر


عيون المواليد الجدد معرضة للبكتريا أثناء الولادة ،
وهذا قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة في الابصار ،
لذلك تقوم جميع المستشفيات بتطبيق وقائي لجميع المواليد
الجدد يتمثل بإعطاء المضاد الحيوي مثل مرهم erythromycin



العناية الذاتية :

- ضع كمادة دافئة على العين المصابة .
بلل قماشة نظيفة غير منسّلة في الماء الدافيء ثم اعصرها
وضعها على جفنك المغمض بلطف

- غالباَ ما تنجح الكمادات الباردة في تخفيف إلتهاب
الملتحمة التحسسي ، وقد يلجأ البعض إلى القطرات
الغير موصوفة مثل Naphcon-A أو Opcon-A


الوقاية :

بما أن الرمد ينتشر بصورة سهلة وسريعة ،
فإن السلامة الصحية هي خير وسيلة للعلاج .
بالتالي ، من المفيد إتباع الخطوات التالية إن ثبت
وجود العدوى لديك أو لدى أحد أفراد العائلة :

- الامتناع عن لمس العين
- غسل اليدين بإستمرار
- تغيير المناشف يومياً وعدم مشاركتها مع الغير
- ارتداء الثياب مرة واحدة قبل غسلها
- تغيير اغطية الوسائد ووجو أو اكياس المخدات كل ليلة
- التخلص من مستحضرات تجميل العين ، وخاصة المسكرة
بعد عدة أشهر من إستعمالها

- عدم إستعمال مستحضرات تجميل العين أو المناديل
أو غيرها من الاغراض الشخصية الخاصة بالغير


العون الطبي :

إن عانيت من أي من اعراض الرمد ، اعرض نفسك على الطبيب .
وقد يقوم بزرع عينة من افرازات العين في المختبر
لتحديد نوع العدوى التي تعاني منها ،
وعلى اثر النتائج يحدد العلاج المناسب
ويتمثل العلاج عادة بمضاد حيوي يستعمل إما كقطرة للعين
أو كمرهم في حال الإصابة البكتيرية .
بينما يزول التهاب الملتحمة الفيروسي بنفسه .

أما إذا شخّص الطبيب الحالة على أنها إلتهاب تحسسي ،
فسيصف لك على الأرجح أدوية لعلاج التحسس
أو الأعراض الناجمة عنه .


تفاصيل أكثر عن طريقة العلاج:

- يستخدم المضاد الحيوي في حالة الرمد البكتيري ،
وستشعر بتحسن بعد يوم أو يومين إذا إلتزمت بتعليمات الطبيب


- لا يستخدم في الرمد الطبيعي أية مضادات حيوية أو مراهم ،
ويمكنك أن تستعمل علاج دون وصفة طبية ،
ونذكر بأن الفيروس يجب أن يأخذ مجراه ،
وقد تتدهور الاعراض في الايام الثلاثة الاولى ويحصل
الشفاء خلال اسبوعين إلى ثلاثة اسابيع من اصابتك بالفيروس












الرؤية المزدوجة ،
ازدواج الرؤية


Diplopia







إذا كنت مصاباً بالرؤية المزدوجة ، فأنت ترى صورتين
لجسم واحد بدلا من صورة واحدة ، و ذلك عندما
تنظر الى الجسم بعينيك الاثنتين .


الرؤية المزدوجة في الغالب احد اعراض الحول ،
وفيها لا تركز العينان على شئ واحد معاً فيستقبل المخ
و يسجل لديه صورتين مختلفتين ، وقد تكون الرؤية
المزدوجة ايضاً احد اعراض اضطراب خطير كامن يصيب
اعصاب عضلات العين او العضلات نفسها مثل الوهن
العضلي الشديد ، او السكر ، او التصلب المتعدد ،
او جحوظ العينين ، او تمدد الاوعية الدموية ، او ورم .


فإذا اصبت بازدواج الرؤية ، فاستشر طبيبك ،
وسوف يقوم بفحصك للكشف عن اي اضطراب سبب
هذه الحالة ليعالجه ، مما قد يعالج بالتالي حالة الرؤية المزدوجة ،
ويمكنك بصفة مؤقته التوقف عن رؤية الاشياء مزدوجة
بتغطية إحدى العينين ، وقد تحتاج لارتداء نظارات منشورية
لتحقيق رؤية احادية .









الحــــــول




يمكن تعريف الحول بأنه اي حالة تجعل العينين غير
متوازيتين وغير متعاونتين عند الحركة في الاتجاهات المختلفة .


فعندما تُركّز إحدى العينين على جسم ما أمامها تفشل
العين الاخرى في ذلك ، ويكون الحول داخلياً أو خارجياً
حسب اتجاه العين المنحرفة وفي أحيان نادرة يكون الحول
عمودياً وذلك عندما تنحرف العين الى الاعلى أو الى الاسفل .


يعتبر الحول من مشكلات العيون الشائعة لدى الاطفال
إذ أنها توجد عند حوالي 3% من الاطفال ،
ويكون في أغلب الاحيان الى الداخل ، بينما يكون الحول
إذا أصاب الكبار خارجياً .


إنه من الطبيعي لحديثي الولادة أن تنحرف إحدى عينيهم
من وقت لآخر وخاصة عندما يكونوا متعبين أو راغبين بالنوم ،

أما إذا لوحظ على الطفل البالغ ثلاثة أشهر من العمر
حول في إحدى عينيه أو أنه يغلقها عند النظر لمحدثه ،
او يميل برأسه لينظر إليه ، فلا بد من استشارة أخصائي
الأطفال لفحص عيني الطفل وللتأكد من سلامتهما .



أسباب الحول


يعود سبب الحول الى عدم استطاعة العينين الحركة
سوية بصورة دائمة أو مؤقته ، ففي الاحوال العادية
تتحرك العينان سوية وتحافظان على تركيزهما
على نفس الجسم المرئي ،

وعند حركة هذا الجسم قريباً من العين تنحرف كلا العينين
الى الداخل للحفاظ على الرؤية ،

اما إذا اقترب الجسم أكثر فإن العينين تفقدان القدرة
على التركيز وتنحرف إحداهما بعيداً وهذا يعتبر أمراً طبيعياً ،
لكن الامر غير الطبيعي هو عندما تنحرف العين وتفقد
قدرتها على التركيز في حال كون الجسم المرئي
بعيداً بشكل كاف عن العينين .


يرى المصاب بالحول الأشياء مضاعفة عند انحراف
إحدى العينين وفشلها في التركيز على الجسم المرئي ،
وللتغلب على هذه المشكلة يهمل المخ إحدى الصور
ويهتم بالأخرى ولهذا السبب تضعف العين المنحرفة
وتقل قدرتها على الإبصار في المستقبل وهذه الحالة تسمى
( العين الكسولة أو Amblyopic ) .


أهم الاسباب المؤدية للحول

- الحول الخلقي :
وهنا يولد الطفل مصاباً بالحول وإن كان في بعض
الأحيان لا يلاحظ عليه ذلك إلا بعد مرور عدة أسابيع
على الولادة ويعود الحول لعدم تكافؤ عضلات العينين
أو لوجود عيوب في الرؤية مثل طول النظر ،

وعادة يوجد تاريخ عائلي للإصابة بالحول او لوجود
عيوب انكسارية في الرؤية والحاجة لاستعمال النظارات الطبية .


- طول النظر :

يحتاج المصاب بطول النظر للتركيز أكثر للتمكن
من رؤية الأشياء بوضوح ،
وهذه المحاولة تكون مصحوبة بميل العين او انحرافها للداخل ،
يسبب طول النظر صعوبة وتعباً في العين ،

ولذلك يحاول الطفل لا شعورياً عدم استعمال العين
المصابة بطول النظر فتنحرف وتظهر حولاء ،
وإذا لم يُتدارك الأمر مبكراً تصبح العين كسولة وتضعف
قدرتها على الإبصار فيما بعد .


- الإصابة ببعض أمراض الطفولة مثل الحصبة او الجديري
او ببعض أمراض العيون التي تسبب صعوبات الرؤية .

- إصابة عضلات العين أو الاعصاب المؤدية لها أثناء
الولادة او بسبب حادث بعد ذلك.


خطورة الاصابة بالحول :

تمثل الإصابة بالحول مشكلة جمالية للطفل المصاب
بالإضافة الى تأثير الحول في بعض الاحيان على
قوة إبصار العين في المستقبل إن لم يتم علاج المشكلة
في الوقت المناسب.


الحول الظاهري:

يظهر على بعض الاطفال انهم مصابون بالحول
على الرغم من أن الفحص الطبي يظهر غير ذلك ،

ويعود سبب الحول الظاهري الى زيادة عرض الأنف
في منطقته العلوية ، وتختفي هذه الظاهرة مع تقدم
الطفل بالعمر ولا تحتاج للعلاج .


الحول المخفي:

وهنا تكون العينان طبيعيتين في الأحوال الطبيعية
لكن تنحرف إحداهما عند الاصابة بالتعب او الضغط
النفسي والتوتر .

ويعود سبب الحول المخفي الى مشكلة طول النظر
ويعاني الطفل عادة من الصداع والألم في العينين
عند القراءة وتختفي هذه الاعراض عند تصحيح طول
النظر بلبس النظارات الطبية .


العلاج

يحتاج الطفل لاستعمال نظارات طبية لتصحيح عيوب الرؤية ،
وفي هذه الأثناء تُغطى العين الطبيعية لإجبار العين
الضعيفة على العمل وبذلك تنمو خلايا الشبكية
وتستعيد العين قوتها الطبيعية على الإبصار .


ولا بد من التبكير بالعلاج لأن نمو خلايا العين يكتمل
في سن السادسة ، ولذلك فإن تصحيح البصر بعد ذلك
لا يفيد وينتج عن ذلك ما يسمى بالعين الكسولة .


يحتاج بعض الأطفال لعملية جراحية بسيطة لتصحيح
الحول وتُجرى هذه العملية عادة بعد تصحيح عيوب
الرؤية وإعادة النشاط بشكل معقول للعين الضعيفة .










عمى الألوان
Color blindness






هو شذوذ في قدرة العين على التمييز بين الالوان .
وهو شائع ولا يهدد البصر ،

ومن الحالات شديدة النادرة ان نجد شخصاً مصاباً بعمى الوان كامل ،
وفيه يبدو له كل شئ بدرجات من الاسود و الرمادي و الابيض .
و الاكثر شيوعاً هي تلك الحالات الوراثية الي تفتقر فيها
شبكية العين الى نوع واحد من الخلايا المخروطية
( خلايا حساسة للألوان بداخل الشبكية )


او تكون الخلايا المخروطية نفسها معيبة ،
وفي النوع الاكثر شيوعاً من عمى الالوان ،
لا يستطيع المصابون التمييز بين الاخضر و الاحمر .


و اغلب حالات عمى الالوان سببها عيب وراثي
بالكروموسوم س ، وعدد الرجال المصابين بعمى
الالوان يبلغ عشرة اضعاف النساء ،
برغم ان النساء يحملن العيب في كروموسوماتهن
و يمررنه لأطفالهن .


و عمى الالوان المكتسب ينشأ نتيجة لإصابة او مرض
يصيب الشبكية او العصب البصري ،

واغلب من يعانون منه لا يدركون انهم مصابون بعمى الالوان
الى ان يتشكك شخص آخر في قدرتهم على تمييز الالوان
( مثل انتقاد عدم تناسق لون الجورب مع باقي الملابس )
أو حتى يكتشف عمى الالوان أثناء اختبار رؤية الالوان .


و لا يوجد علاج للأشكال الوراثية من عمى الالوان ،
اما عمى الألوان الذي نتج عن مرض فيعالج بعلاج
المشكلة التي سببته اصلاً










السواد تحت العين قد يدل
على مرض خطير


ذكر أطباء ألمان أن ظهور سواد أو أكياس تحت العينين

والقنوات الدمعية قد يكون عارضا لوجود أمراض خطيرة بالجسم.



وأوضحت الأستاذة كريستيان بايرل من نقابة أطباء الجلد

والتجميل أن انتفاخ جفون العينين بدون احمرار
غالبا ما يشير إلى الإصابة بمرض في الكلى أو الغدة الدرقية،
مشيرة إلى أن تهيج العينين قد ينشط الخلايا الصبغية
مما يجعل الجلد غامقا وتتفتح المناطق المصابة بعد بضعة أشهر.


وأضافت بايرل أن نقص إمداد الأوعية الدموية بما يكفي
من الأوكسجين يؤدي إلى تدفق دم قاتم اللون
يحوي كمية أقل من الأوكسجين،

موضحة أن الذين يطيلون الجلوس أمام الحاسوب
بدون التعرض لهواء جيد غالبا ما تقل لديهم كمية الأوكسجين،
إضافة إلى أن الكثير منهم يعانون من سوء التغذية.

من جهته قال هارالد بريسر من جامعة ميونيخ بألمانيا
إنه كلما كانت الأوعية الدموية غامقة كلما كان السواد
حول العينين الناجم عن تكون الصبغات أوضح،
وكلما كان الجلد تحت العين رقيقا جدا كلما ظهر السوداء بكثافة أكبر.

بالمقابل فإن قلة النوم ليس السبب وراء تلك الحالات.
ويحتاج الذين لديهم سواد تحت العينين إلى نسبة كافية

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://kbna.creeazaforum.net
 
العـــــين .. أمــراض وعــلاج !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شباب الخبنة :: عيادة المنتدى :: مواضيع صحية متفرقة-
انتقل الى: