مـــلاك بــــلا أذنـيـــن- فـهــل مـــن مغيـــث ؟



ناشد المواطن محمد الغول الديوان الملكي السعودي وخادم الحرمين الشريفين بتبني علاج ابنته ملاك ذات الخمسة أعوام التي ولدت فاقدة لأذنيها.

ملاك واحدة من ثلاثة توائم أصحاء رزق بهم الغول الا أنها ولدت بدون الاذان الخارجية ومكان ثقب السمع مغلق تماما ولكن الاعضاء الداخلية للسمع موجودة.

وتمكن الغول من الحصول على تحويلة مرضية إلى مستشفى اخلف في إسرائيل حيث قرر لها الأطباء زراعة سماعة baha قد تصل تكاليف السماعة لوحدها بدون تكاليف العملية ما يقارب ستة آلاف دينار أردني الأمر الذي وقف أمامه الغول عاجزا وما زاد من عجزه هو رفض وزارة الصحة تغطية نفقات العلاج بحجة أن تركيب السماعات لا يغطي ماليا لأنه يعتبر تكميليا وليس أساسيا بالعلاج.

وملاك بحسب الغول امام خيارين كلاهما يحتاج الى تبنى من قبل خادم الحرمين الشريفين أما أن تخضع لزراعة سماعة baha عن طريق العظم خلف الاذن ومن ثم عمل عمليات تجميله للأذن أو أن تخضع لفتح ثقب السمع.

وفي كلتا حالتي العلاج تحتاج إلى مبالغ مالية طائلة ومستشفيات حديثة ومتطورة بالطب لا تتوفر في قطاع غزة خاصة وأن ملاك واحدة من بين 100 ألف طفل يولدون على هذه الحالة

وناشد الغول خادم الحرمين الشريفين والرئيس محمود عباس أو أي من رجال الأعمال العرب والمسلمين أو أي هيئة ومنظمة طبية أو صحية عربية بتبني حالة طفلته من خلال علاجها في السعودية أو في أيٍ من الدول المتطورة طبياً .





لا حول ولا قوة الا بالله

رقم جوال والدها محمد ..

00972599603968


الرجاء من جمع الإخوة والأخوات النشر في جميع الايميلات والمنتديات والمواقع الاعلامية .. وجزاكم الله كل خير